الصحابي الذي ذكر في القرآن بالاشاره لا بالاسم

الصحابي الذي ذكر في القرآن بالاشاره لا بالاسم

الصحابي الذي ذكر في القرآن بالاشاره لا بالاسم، من هو الصحابي العظيم الذي ورد في القرآن ليس بالاسم بل بالإشارة من أفضل الناس ويميز كل منهم بشكل مختلف عن الآخرين ، فما قصة الصحابي المذكورة في القرآن الكريم، والصحابة خير الناس وأسياد الدولة الإسلامية ، لأنهم أصحاب الشدائد والمشقات ، والذين يؤمنون بما يفعلونه لنصرة النبي صلى الله عليه وسلم والرسالة الإسلامية التي أتى بها خير الناس محمد صلى الله عليه وسلم والقرآن والعديد من الأحاديث التي يشيرون إليها لم تذكر في القرآن. باستثناء رفيق عظيم سنتحدث عنه.

من هو الصحابي الذي ذكر في القرآن بالاشاره لا بالاسم

ورد الصحابي العظيم زيد بن حارثة رضي الله عنه في القرآن ، باستثناء الصحابة الآخرين الذين ورد ذكرهم في القرآن ، لا بالاسم. قال تعالى: (كان زيد من أحباب رسول الله صلى الله عليه وسلم). ولتعويضه والتخفيف عنه كرمه بذكر اسمه في القرآن، كان زيد بن حارثة رضي الله عنه من أوائل الصحابة الذين آمنوا برسول الله وطاعته ونصروه ، وشارك في معارك كثيرة مثل غزوة بدر وأحد والمعركة أحد الحديبية والخندق مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ، كما جعله النبي قائداً في غزوة مؤتة ساقاه ، المعركة التي استشهد فيها ، وأبرز صفات زيد بن حارثة.

  • الإخلاص
  • قوة الإيمان والعقيدة
  • عظيم الشأن
  • أشهر موالي رشول الله صلى الله عليه وسلم.
  • التضحية والجهاد في سبيل الله

نبذة عن زيد بن حارثة

زيد بن حارثة بن شراحيل ، من قبيلة بني قضاعة ، تعرض للعائلات وهو في الثامنة من عمره ، ثم باع  وهو سوق بالقرب من مكة ، كان العرب يشترون فيه من الجهلاء ، ويشتريه القاضي. وقد قدمها ابن حزام ، الذي أعطاها لخديجة بنت هوليد رضا نيابة عنه ، إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي قبله قبل الإسلام ، وذكر باقي الصحابة بالإحالة لا بالرجوع اسم.

قصة الصحابي زيد بن حارثة

وكان زيد بن حارثة من أقرب الصحابة إلى قلب رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فأخذ معه حكيم بن حزام بعض الصبيان وأخذهم إلى مكة عرف خالته خديجة بنت خويلد فذهب ليختار منهم عبدا. قال قوم زيد إنه ابن حارثة ، وأبلغوا والدهم ، وذهب حارثة لأخذ ابنه وعرض المال على النبي لذلك رفض رسول الله صلى الله عليه وسلم وقال لهم أن يختاروا ، كما اختار زيد البقاء مع النبي صلى الله عليه وسلم. اشهد ان هذا ابني وهو يرثني وميراثه.

استشهد زيد بن حارثة في غزوة مؤتة في السنة الثامنة للهجرة واختار رسول الله صلى الله عليه وسلم ثلاثة من الصحابة الشجعان أولهم زيد بن حارثة ولما ذهب للقتال وهو يحمل علم المسلمين وهاجم جيش العدو تضاعف عليه وقتل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.