حقيقة تأثير فيتامين ب17 على مرض السرطان

حقيقة تأثير فيتامين ب17 على مرض السرطان

حقيقة تأثير فيتامين ب17 على مرض السرطان، انتشر كثيراً في الفترة الأخيرة عبر مواقع التواصل الاجتماعي أن السرطان خدعة اخترعتها العديد من شركات الأدوية التي ليس لديها أي أخلاق لترويج أدويتها، وأن للسرطان علاج سهل للغاية ومتوفر وهو مصنوع من مواد طبيعية ولا تسبب أي مشاكل صحية، لكن مافيا شركات الأدوية حالت دون انتشار هذا العلاج لتلافي الكثير من الخسائر في مبيعاتها من الأدوية، سنتعرف من خلال هذا المقال على حقيقة تأثير فيتامين ب17 على مرض السرطان، للمزيد تابعونا.

فيتامين ب17 وتأثيره على مرض السرطان

حقيقة تأثير فيتامين ب17 على مرض السرطان لم ينشر هذا الأمر على مواقع التواصل الاجتماعي فحسب، بل عبر العديد من المواقع والصحف، لذا تناولوا مشكلة اختفاء فيتامين ب 17 مؤكدين أنه يقضي على السرطان، واتهم كثير من الأشخاص الذين تناولوا هذه القضية شركات الأدوية والمؤسسات الأمريكية.

رأي المرضى في العلاج بفيتامين ب 17

أكد العديد من مرضى السرطان أن فيتامين ب 17 هو بالفعل علاج فعال للسرطان، وحاول الباحثون إثبات صحة تأثير هذا الفيتامين على الخلايا السرطانية من خلال منعها من التكاثر والسيطرة عليها، تكوين فيتامين ب 17:

  •  المادة الرئيسية لفيتامين ب 17 هي اللايتريل.
  • يتم تصنيع هذه المادة من مادة طبيعية أخرى تسمى الأميجدالين.
  • بدأ البحث والجدل حول تأثير اللايتريل على الأورام السرطانية في السبعينيات.
  • لذلك كانت هذه المادة علاجًا بديلًا سواء باستخدامها بمفردها أو كجزء من التغذية المتكاملة أو إضافتها لجرعات كبيرة من أهم الإنزيمات والفيتامينات.

فوائد مكونات فيتامين ب17

بعض الناس يأخذون هذه المادة إيماناً منهم بأنها تحسن الصحة وتزيد من الطاقة والقدرات الجسدية، ويعتقد هؤلاء أن هذه المادة تنقي الجسم من أي سموم وتعمل على إطالة العمر ويتم تناولها عن طريق الحقن أو الفم أو غسول الجلد، حقيقة تأثير فيتامين ب17 على السرطان في عصرنا هذا، يتم إجراء اختبارات مكثفة لهذا الدواء من قبل أكبر الأطباء في العالم تحت شعار الطب المبني على البراهين، وهذا كثير من الأبحاث للوصول إلى أدلة واضحة من خلال الكثير من الأبحاث والعلماء في هذا المجال.

الآثار الجانبية لمادة الأميغدالين

ولم يجدوا أي دليل على أهمية استخدام الأميغدالين في القضاء على السرطان، ولكن تلك المادة لها آثار جانبية مدمرة ومميتة، وهذا أنه عندما تؤخذ هذه المادة عن طريق الفم فهي سبب للتسمم بالسيتيد لأنها واحدة من المركبات المتوفرة في Laetrile، والأعراض السامة لتلك المادة تأتي في شكل ما:

  •  الحمى والتعب والشعور بالصداع.
  • فشل الكبد ونقص الأكسجين لأعضاء الجسم الداخلية.
  •  انخفاض ضغط الدم.
  • عدم التوازن واضطراب الأعصاب.
  •  قد يؤدي إلى غيبوبة تؤدي إلى الوفاة.

حظر Laetrile في الولايات المتحدة الأمريكية

بسبب مكونات هذه المادة وأضرارها، تم حظر Laetrile في الولايات المتحدة الأمريكية، وذلك من خلال إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) ، ولكن في المكسيك لا تزال هذه المادة متداولة لعلاج مرضى السرطان، وكذلك العديد من الدول الأوروبية والعربية، قد تكون النتيجة صادمة لمرضى السرطان، لكن من الضروري التأكد من صحة أي أشياء يتم نشرها، خاصة إذا كانت تتعلق بصحة الإنسان وحياته.

حتى الآن لم يصل العلم إلى علاج للسرطان إلا العلاج الكيميائي والإشعاعي، وفي بعض الحالات وبنسب معينة ولكن غير تلك الأمور هي مشكلة خطيرة قد تؤدي إلى وفاة المريض، لذلك عليكم الإنتباه وإستشارة الطبيب قبل أخذ أي علاج بغض النظر عن نوع المرض، وفي الختام نتمنى لكم السلامة التامة والشفاء العاجل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.