حكم الاستعانة بصديق للغش في الاختبارات

حكم الاستعانة بصديق للغش في الاختبارات

حكم الاستعانة بصديق للغش في الاختبارات ، سؤال مريع لدي البعض وسؤال يحتاج الي إجابة  وتوضيح ، لكن كما نعلم أن ديننا الحنيف حرم علينا الغش وقال الرسول في حديثه الصحيح ” من غشنا فليس منا ” وهنا توضيح لحرمة ذلك الفعل الذي يتنافى مع تقاليد ديننا الحنيف ، وسنتعرف علي الثقة في ديننا الحنيف وعدم خيانة الأمانة ،  ونتعرف علي صفات المنافقين الذين يخونوا الامانات ، وأيضا سيكون مجمل حديثنا عن حكم الغش في الاختبارات ، وأن المؤمن الحق من يتوكل علي الله في كل شيء ولا يغش ولا يسعي لذلك .

الثقة في الإسلام

والثقة معروفة في الشريعة الإسلامية بمعنيين ، أولهما الوفاء بجميع الواجبات الشرعية التي أوكلنا إليها الله تعالى دون أي تقصير أو تقصير. صلى الله عليه وسلم – هو أمين أمين ، ويجب على المسلم أن يمتلك هذه الصفة العظيمة ، ومن صور الأمانة رد الأموال إلى أصحابها عند استحقاق الدين ، أو حفظ أسرار الناس ، وكذلك إقامة العدل لمن في يده سلطة ، وأشكال الثقة كثيرة ومتعددة ، ولا يجوز للمسلم أن يخون الأمانة. ومهما كانت الظروف ، قال الله تعالى:)إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَنْ تُؤَدُّوا الْأَمَانَاتِ إِلَى أَهْلِهَا وَإِذَا حَكَمْتُمْ بَيْنَ النَّاسِ أَنْ تَحْكُمُوا بِالْعَدْلِ إِنَّ اللَّهَ نِعِمَّا يَعِظُكُمْ بِهِ إِنَّ اللَّهَ كَانَ سَمِيعًا بَصِيرًا [النساء:58]ومن خان الأمانة كان من المنافقين ، فيكون خيانة الأمانة ونقض العهد من صفات المنافقين.

حكم الاستعانة بالصديق للغش في الامتحانات

وفيما يلي نعرض لكم إجابة السؤال: ما حكم الاستعانة بصديق للغش في الامتحانات ، فالغش في الامتحانات والامتحانات شائع بين الطلاب ، والإجابة الصحيحة هي:

  • هذا غش وهو ممنوع.

الغش يتعارض مع خلق الثقة التي أمرنا الإسلام بإظهارها ، والاستعانة بالأصدقاء لحل الأسئلة التي قد ينسى الطالب الإجابة عليها. الذمة نوع من الاحتيال وخيانة الأمانة. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (من غشنا فليس منا).[3] ومن يؤمن بالله تعالى ورسوله الكريم عليه أن يبتعد عن صفات المنافقين ويخاف الله عز وجل ، ومن غش في الاختبارات فعليه أن يتوب إلى الله تعالى ويستغفر كثيرا ، رجاء أن يغفر الله تعالى له. خطيئته. هو الغفور الرحيم.

حكم الغش في الامتحانات

الغش من الآداب المقيتة والمحرمة في الشريعة الإسلامية. إنه موقف ووصف يتعارض مع الثقة ، وهي من أسمى وأنبل الأخلاق التي يجب أن يتحلى بها المسلم. الغش في الامتحانات حرام ولا يجوز ، سواء كان في دنيوية أو دينية ، وحديث رسول الله – صلى الله عليه وسلم – الغش في حديثه الغش المعمم في جميع أمور الدين والدنيا ، لذلك ولا يجوز أن يتصف المؤمن بصفات المنافقين الذين يكون مصيرهم نار جهنم ومصير بائس في الآخرة ، والله أعلم.

الاستعانة بالله في الامتحان

وقد أمر الله تعالى عبده المسلم المخلص أن يتكل عليه في كل شؤونه ، وألا يتكل على نفسه أو على غيره في إشباع حاجاته وغيرها من الأمور الدينية أو الدنيوية. والاستعانة بالله تعالى والاعتماد عليه يقتضي أخذ الأسباب ، أي أن على الطالب أن يدرس ويجتهد في دراسته ويعتمد على الله تعالى ، وعند دخوله الامتحان عليه أن يدعو الله تعالى أن يوفقه ويوفقه. امنحه النجاح في اختباراته.

في ختام مقالنا عزيزي القارئ  ها نحن تعرفنا علي حكم الغش وعدم مشروعيته في ديننا الحنيف وأن المؤمن الحق يتكل علي الله في كل خطوة يخطوها  وما علينا سوي الاستعانة بالله تعالي في قضاء حوائجنا .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.