ما هو البوركيني وهل هو حلال

ما هو البوركيني وهل هو حلال

ما هو البوركيني وهل هو حلال، مع قدوم موسم الصيف في الأيام القليلة القادمة يذهب الناس في إجازة الصيف إلى المصايف لممارسة هواية السباحة والاستجمام على الشواطى الساحلية لقضاء وقت الإجازة الطويل قريبا من البحر أو المسابح للتخلص من الجو الخانق والحر الشديد، وتتساءل الكثيرات من الفتيات، عن حكم ارتداء المايوه الشرعي أو ما يسمى بالبوركيني، في حمامات السباحة العامة المختلطة وفي الشواطئ والمنتجعات.

ما هو زي البوركيني

يعرف البوركيني بأنه الزي الشرعي للمحجبات الراغبات بالسباحة في المسابح المختلطة أو الشواطئ العامة، فهو مصمم لتغطية كل الجسم، يستخدم البوركيني عند السباحة أو الجلوس على الشاطئ، ويهدف تصميمه إلى احترام التقاليد الإسلامية والالتزام بالزي المحتشم، وقد سمي بوركيني على غرار مايوه البكيني الذي تلبسه السيدات عادة عند السباحة أو عند الجلوس على الشاطئ للاستجمام، توجد نسبة كبيرة من السيدات يلبسن البوركيني للحماية من أشعة الشمس، خوفاً من الإصابة بسرطان الجلد أو الإصابة بتصبغات جلدية من أشعة الشمس.

حكم ارتداء زي البوركيني

أعلن مدير إدارة الفتاوى الإلكترونية بدار الإفتاء في جمهورية مصر العربية، بصفتها أكثر البلدان التي تعتمد زي البوركيني في الصيف لدى النساء في حمامات السباحة المختلطة وعلى الشواطئ، أنه إذا كان هذا الزي ساتر للعورة ولا يصف أو يشف وأن لا يكون ضيقا ويصف تفاصيل الجسم فيكون حلال، ولكن إذا خالف هذه الشروط فهو غير جائز شرعيا، ولا يجوز ارتداءه أمام الرجال الأجانب، وأضاف أن المايوه إذا أخل بهذه الشروط لا يجوز ارتداءه وإذا وافقها فيجوز استعماله، وإن العورة للمرأة هي كل جسدها عدا الوجه والكفين والقدمين.

ما هو لبس المرأة الشرعي

من المعروف أن لبس المرأة الثوب الذى يشف ما تحته يعتبر حرام، لـما رواه مسلم عن أبى هريرة قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((صنفان من أهل النار لم أرهما: قوم معهم سياط كأذناب البقر يضربون بها الناس، ونساء كاسيات عاريات مميلات مائلات رءوسهن كأسنمة البخت المائلة لا يدخلن الجنة ولا يجدن ريحها، وإن ريحها ليوجد من مسيرة كذا وكذا))، وقد أوضح الإمام النووى فى بيان معنى كاسيات عاريات أي أنها تلبس ثوبا رقيقا يصف شكل ولون بدنها.

تم تصميم البوركيني في أستراليا من خلال شركة زانيتي، وفي عام 2016 حظرت البلديات الفرنسية ارتداءه، مما أثار جدلاً دوليًا، والمفارقة أن الدعاية الناتجة عن ذلك أدت إلى زيادة كبيرة في المبيعات لغير المسلمين والناجين من سرطان الجلد، حيث باعت الشركة المصنعة للبوركيني حوالي سبعمئة ألف بوركيني.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.