مبادئ الرأسمالية وأشكالها وسلبياتها

مبادئ الرأسمالية وأشكالها وسلبياتها

مبادئ الرأسمالية وأشكالها وسلبياتها، عبر التاريخ وبعد ظهور العملات وانتشار المعاملات التجارية والملكية والشراء والبيع وعقد الصفقات وغيرها من أساليب التجارة المالية والتجارية، ظهرت بعض المبادئ والنظم الاقتصادية التي تتميز برؤى معينة خاصة بالتعامل الاقتصادي، وبدأت تلك الرؤى بالانتشار حتى سيطرت على البلدان بالكامل، ولكل دولة نظامها الاقتصادي الخاص الذي يديرها، ومن تلك الأنظمة ما يسمى بالرأسمالية، سنتعرف من خلال هذا المقال على مبادئ الرأسمالية وأشكالها وسلبياتها، للمزيد تابعونا.

ما هو تعريف مصطلح الرأسمالية

يُطلق مصطلح الرأسمالية على النظام الاقتصادي الذي يتمتع بفلسفة اجتماعية وسياسية تقوم على تطوير الملكية الفردية والحفاظ عليها، وتعتمد على مبدأ الحرية، بمعنى أن لكل فرد داخل الدولة الحرية المطلقة في الشراء والامتلاك والبيع، وشراء المنتجات والكيانات التي لا تنتهك القانون، وأهمية زيادة هذا النظام يفتح السوق أمام المنافسة المصرفية بين الأفراد لاستغلالها بكفاءة، وبما أن الرأسمالية تدعم الملكية الفردية، فهي تقلل الملكية العامة، وتعتبر دور الحكومة بمثابة إشرافي فقط.

ما هي مبادئ الرأسمالية

كما ذكرنا في تعريف الرأسمالية أنه يفيد حرية الملكية الفردية وأن دور الحكومة رقابي، فإن مبادئ هذا النظام تدعم فكرة هذا التعريف على النحو التالي:

  •  يسمح هذا النظام بحرية البحث عن الربح بشتى الطرق والأساليب المشروعة، ولا يمكن منع الفرد من هذه الحرية إلا في حالة أن ما يريد المتاجرة به ممنوع من قبل الدولة لضرر عام مثل المخدرات.
  • النظام الرأسمالي يقوم على تقديس الملكية الفردية، ونجد ذلك في إتاحة الفرصة وفتح المجال للمواطن لاستغلال إمكانياته لزيادة ثروته وحمايتها وعدم مهاجمتها، كما يضمن النظام توافر القوانين اللازمة لنموه ولا تتدخل الدولة في الحياة الاقتصادية للفرد إلا بالقدر الذي يقتضيه النظام العام وتوطيد الأمن.
  • يسمح النظام الرأسمالي بحرية المتاجرة بالأسعار صعوداً وهبوطاً وإطلاق هذه الحرية وفق متطلبات العرض والطلب، ويسمح لكل مؤسسة أن تعتمد على قانون السعر المنخفض لترويج البضائع وبيعها إلا الدول، لهذا أقاموا مراكز خاصة لضبط الأسعار حتى لا يستغل التجار تلك الحرية يتفقون فيما بينهم على رفع أسعار المنتجات بشكل مبالغ فيه.

ما هي أشكال الرأسمالية

الرأسمالية التجارية وهي تتيح للمواطن حرية التنقل والاتجار بالسلع والمنتجات التي لا تتعارض مع القانون على سبيل المثال، ينتقل التاجر معه المنتجات من مكان إلى آخر حسب طلب السوق، والرأسمالية الصناعية كانت الثورة الصناعية والتقدم في التصنيع من أبرز وسائل ظهور ذلك الشكل من الرأسمالية، وتقوم الرأسمالية الصناعية على الفصل بين رأس المال والعامل، أي بين الإنسان والآلة.

تعريف نظام الكارتل الرأسمالي

وهو نظام خبيث هو شكل من أشكال الرأسمالية، حيث تلجأ الشركات الكبرى إلى الاتفاق فيما بينها على المشاركة في السوق العالمية مما يعطيها الفرصة لاحتكار هذه الأسواق وابتزاز الناس بحرية تامة، ونظام الثقة يعني هذا النظام أن الشركات المتنافسة تتفق فيما بينها على تكوين شراكة قوية تجمعها لتكون قادرة على إنتاج المزيد، والسيطرة على السوق والأسعار والسيطرة عليها كما تشاء.

ما هي مساوئ الرأسمالية

على الرغم من أن النظام الرأسمالي يتمتع بالعديد من المزايا التي سمحت بحرية كاملة تقريبًا للتجار والمواطنين في بيع وشراء ونقل الملكية فيما بينهم، إلا أنه كان له عيوب كثيرة، بما في ذلك ما يلي:

  •  انتشار ظاهرة الاحتكار: أدى تطبيق النظام الرأسمالي إلى انتشار الثقافة الاحتكارية، حيث بدأ التجار يطمعون بالسيطرة على السوق وعرض أسعار باهظة بالاتفاق فيما بينهم.
  • سوء توزيع الثروة: أتاح انتشار هذا النظام وجود فجوات كبيرة بين المواطنين، وأصبح القليل منهم يتحكم في نسب كبيرة من الدخل والثروة ، والعكس بالعكس بالنسبة لغالبية الناس.
  • تزايد البطالة والأزمات الاقتصادية: انتشرت معظم المشاكل الاقتصادية والبطالة نتيجة السيطرة الواضحة لمجموعة ومجموعة معينة من الناس على جميع الوظائف والوظائف.

يتيح النظام الرأسمالي عملية المنافسة في الأسواق ولكل مصنع أو شركة أن تسعى جاهدة لعرض منتجها بالشكل والمواصفات والجودة التي تراها مناسبة بشرط عدم الاختلاف مع القانون، وهذه من مميزات هذا النظام، إلى هنا عزيزي القارئ توصلنا إلة ختام هذا المقال، نتمنى لكم قراءة ممتعة ومفيدة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.