من الذي اشترى بئر رومة

من الذي اشترى بئر رومة

من الذي اشترى بئر رومة، تم هجرة رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم وهو الكثير من صحابته الكرام رضي الله عنهم، هاجرو من مكة المكرمة الى مدينة المنورة، ومن خلال هجرتهم لم يكون الماء متوفر لكافة المسلمون في الهجرة، وما كان أمام رسولنا الا ان يقوم بشراء بئر ليسقي المسلمين، فقام احب الصحابة اليه بشراء هذا البئر وجعله هبة للمسلمين، وتسائل البعض حول من احب الصحابة للنبي التي قام بشراء البئر، وهو التي سنوضحه لاحقا.

ما المقصود ببئر روما

هو البئر الموجود في المملكة السعودية داخل المدينة المنورة، وهذا البئر له مكانة عظيمة في المدينة وهذا البئر التي يخرج الماء العذب، والمتعارف على هذا البئر بأسم روما التي شراه وجعله هبة للمسلمين الصحابي الجليل عثمان بن عفان رضي الله عنه وارضاه، وأتت كلمة روما بمعنى الغراء في المعاجم الوسيطة، ويرجع ايضا هذا الاسم الى المدينة المنورة في معجم ماستعجم.

لماذا اشترى سيدنا عثمان بئر روما

جاء الصحابي الجليل عثمان بن عفان الى اليهود والنصارى رغبا في مساومته ولكن قد أبى ان يبيعها جميعها ولكنه قام بشراء نصفها بسعر 12 ألف درهم فتركه هبة للمسلمين الغني منهم والفقراء وابن السبيل، وقال عثمان بن عفان لليهود “أن شئت لجعلت نصيبي قرنين وغن ما شئت فلي يوم واليكم يوم وقال بل لكم يوم ولي يوم”، وبالاضافة ان الصحابي عثمان هو من الصحابة الذي تستحي منه الملائكة، وكان عثمان بن عفان جميل البشرة وكثيف اللحية وشكله رقيق.

بكم درهم اشترى عثمان بن عفان بئر روما

كانو اليهود يبيعون الماء للمسلمين من بئر روما، ولذلك قام الصحابي الجليل عثمان بن عفان بشراء هذا البئر من اليهود بعشرون ألف درهم وترك هذا البئر للمسلمين الفقراء والاغنياء وابن السبيل، ويعتبر هذا البئر هو عقيق المدينة، ولذلك روي عنه النبي محمد صلى الله عليه وسلم قال”نعم القليب قليب المزني”، وهي التي تكون شراها الصحابي عثمان بن عفان وقام بتصدق بها على المسلمين.

لذلك يكون عثمان بن عفان هو التي قام بشراء بئر روما وقام ايضا بتوسيعه وزيادة حفره، وفي احدر الروايات التي قالها الترميذي أن رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم قال”من يشتري بئر روما في جعل دلود مع دلاء المسلمين بخير له منها في الجنة فأشتريتها من صلب مالي”، وطالما بهذه الطريقة وضحنا من الذي اشترى بئر رومة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.