من هي تالا الشهري وتفاصيل قتلها على يد خادمتهم

من هي تالا الشهري وتفاصيل قتلها على يد خادمتهم

من هي تالا الشهري وتفاصيل قتلها على يد خادمتهم، تعتبر العمالة المنزلية في دول الخليج عرفاً بين أفراد المجتمع فأصبح لزاماً على رب الأسرة توفير خادمة للأم لتعاونها في البيت، وعلى الرغم من المشاكل المترتبة على العمالة المنزلية إلا أن وجودها في البيوت أمراً لا مفر منه، حيث أن مشاكل تنوعت ما بين الجرائم والانحرافات اللاأخلاقية، وارتفاع أسعار استقدامها وهروبها، فمن هي تالا الشهري وتفاصيل قتلها على يد خادمتهم.

مشاكل العمالة المنزلية

يطفح بين الفينة والأخرى قصة جديدة لضحايا الخدم في منازل دول الخليج، حيث يبلغ عدد العمالة المنزلية في المملكة العربية السعودية فقط ما يزيد عن ثلاثة مليون عامل منزلي، بإجمالي أجور سنوية يصل إلى ثلاثة وخمسون مليار ريال سعودي، وعلى الرغم من تكلفتها العالية فإنه يرافقها العديد من المشاكل مثل هرب العامل المنزلي، وسرقة المنزل، وارتكاب جرائم القتل، والانحلال الأخلاقي، واختلاف ثقافة العمالة.

تفاصيل قتل تالا الشهري

تداولت وسائل الإعلام منذ قترة زمنية قضية الطفلة تالا الشهري، فبمزيد من الألم والحزن على ما وصل له الحال في الأسر التي تستعين بالخادمات، حيث أقدمت العاملة الاندونيسية كارني في شهر سبتمبر من العام 2012م  بقتل الطفلة تالا الشهري في منزلها في حي العيون في مدينة ينبع بطريقة وحشية، على الرغم من أن العاملة الإندونيسية تعمل في منزل آل الشهري منذ سبع سنوات وكانت تتمتع بالأخلاق والتعامل الجيد مع ثناء الضيوف عليها.

من هي تالا الشهري

هي تالا خالد الشهري ذات الأربع سنوات من عمرها، تسكن مع أهلها في حي العيون 1 في ينبع، تعرضت لأبشع جريمة قتل شهدتها السعودية منذ أعوام حيث قامت العاملة المنزلية بنحر رقبة الطفلة بساطور، على الرغم من تعلق الخادمة الاندونيسية بالطفلة تالا، ومع اقتراب سفرها النهائي إلى بلدها أقدمت على هذا العمل الشنيع، وأثر هذا الخبر على أم الطفلة تأثيراً بالغاً، ووقع الأب في حاث سير عند سماعه الخبر.

تشمل رؤية المملكة المستقبلية 2030 العديد من الحلول لمشاكل العمالة الوافدة، حيث تعزز برامج التحول الوطني قطاع الاستقدام وتعمل على تنظيمه وإدارته، وللتقليل من العبء المالي للعمالة أعلنت وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية السعودية بفرض مبالغ مالية كبيرة على الأسر التي تستقدم أعداد من العمالة زيادة عن الحاجة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.