هدية اللاعب حمد الله لعائلة الطفل ريان

هدية اللاعب حمد الله لعائلة الطفل ريان

هدية اللاعب حمد الله لعائلة الطفل ريان، حيث يعد الطفل ريان من الأشخاص الذين شغلت قصتهم مواقع التواصل الاجتماعي بصورة كبية، فقد كانت قصة ذلك الطفل هي من أكثر القصص المؤثرة، حيث أنه قد سقط في بئر يوجد في قريته بدولة المغرب، ولم يستطع الخروج منه، وقد حاولت دولة المغرب بالكثير من المحاولات من أجل انقاذ حياته، الا أن تلك المحاولات جاءت بخبر وفاة الطفل، سنتعرف على هدية اللاعب عبد الرازق حمد الله لعائلة الطفل ريان.

قصة الطفل ريان

تعتبر قصة الطفل ريان من القصص التي قد استحوذت الكثير من تفكير المحيط العربي بأكمله وليس المغرب فقط، فهي قصة إنسانية بحتة، استطاعت أن تجذب الكثير من الأنظار، فقصته هي قصة تسرق القلوب، وهو الطفل صغير ريان أورام، فقد  كان يلعب في ألعابه وهو البالغ من العمر خمس سنوات في البئر في قرية تسمى إغران موجودة في التلال القريبة من مدينة شفشاون في دولة المغرب وكان ذلك في يوم الثلاثاء الماضي، وقد حدث من أجل ذلك العديد من عملات الإنقاذ الضخمة من أجل الحفاظ على حياة الطفل ريان.

هدية اللاعب حمد الله لعائلة ريان

يعد عبد الرازق حمد الله من اللاعبين المشهورين وهو هداف النصر، ويبلغ من العمر 31 عام، وقد تقدم بالتعزية القلبية الحارة باسمه وباسم عائلته، وكذلك باسم وطنه المغرب، وقد قدم بيت مجهز بالكامل لعائلة ريان، وذلك من أجل التخفيف عن ذويه ومصابهم الكبير في ابنهم الطفل الصغير، وسأل حمد الله الله سبحانه وتعالى أن يتغمد الطفل ريان بواسع رحمته، وأن يلهم أهله الصبر والسلوان.

نهاية الطفل ريان

حاولت فرق الإنقاذ المغربية بشتى السبل والطرق أن تنقذ حياة الطفل ريان، فقد وجدت تلك القصة رواج وتعاطف كبير في المحيط العربي والعالم كله، ولا سيما عبر وسائل التواصل الاجتماعي، فالجميع يسأل عن مصير الطفل ريان، فقد استطاعت فرق الإنقاذ أن تقوم بحفر بئر موازى للبئر الذى قد سقط فيه ريان، وقد استطاعت أن تنتشله من البئر، ولكن كان ذلك بعد أن فارق الطفل ريان الحياة وقد وافته المنية.

قصة الطفل ريان هي قصة انتشرت في الأيام القليلة السابقة، وقد أحدثت تلك الحادثة تعاطف كبير مع هذا الطفل وأهله، وقد انشغل الكثيرون بمعرفة تفاصيل مصير هذا الطفل، وقد أبدى الكثير من المشاهير ولاعبي الكرة الكثير من التعاطف ولا سيما اللاعب والهداف عبد الرازق حمد الله، فقد تعرفنا على الهدية التي قام بتقديمها لعائلة الطفل ريان خلال السطور السابقة.

 

اترك تعليقاً