هل سورة البقرة تبطل المس

هل سورة البقرة تبطل المس

هل سورة البقرة تبطل المس، تعتبر سورة البقرة من القران الكريم والتي قال عنها قال رسول الله صلى الله عليه وسلم في الحديث الشريف (لا تجعلوا بيوتكم قبوراً ، فإن الشيطان يهرب من البيت الذي تقرأ فيه سورة البقرة)، يتم استخدامه كعلاج روحي للمس والسحر ويقوم الكثير بفتح سورة البقرة في البيوت او المحلات من اجل الحماية من الحسد والقهر.

سورة البقرة تبطل المس

الانسان معرض باي لحظة  للجن أن يصيب الإنسان ، كما قال الله تعالى في سورة البقرة (الذين يأكلون الربا لا يقفون إلا كوقوف من ضربه الشيطان من لمسه)، واللمس من الظواهر البشرية الواردة في الكتاب والسنة النبوية ، وهو مرض روحي يصيب الإنسان ، والغرض منه إضعاف علاقته بربه، ومن علامات اللمس  قلة  الراحة أثناء سماع القرآن ، أو كثرة التثاؤب والنوم المستمر، ويمكن للإنسان تجاوزها والتعافي منها باتباع بعض التعليمات المناسبة في الرقية الشرعية والمثابرة على قراءة سورة البقرة، وهناك من لا يستطيع التغلب عليه،  وبالتالي يستسلم تماما للمس وهذا قد يؤدي به إلى الجنون،  وقد يعرف الشيطان المداخل السهلة للإنسان ، والتي غالبا ما تكون في أوقات ضعف شديد ، مثل أوقات فقدان أحد الأحباء ، أو المرض ، أو وقت الضياع، ويتم التحصين بالرقية الشرعية بشكل عام بتلاوة القرآن على المسحور أو المسكون ويبدأ بفاتحة الكتاب وآية الكرسي وما هو متاح من سورة البقرة.

الطريقة الصحيحة لقراءة سورة البقرة للمس

لقد ذكر أنه في معظم الحالات التي قد تعاني من لمسة الجن لم يلاحظ أي تأثير قوي،  ويمكن أيضا أن يتأخروا في الشفاء التام ، لذلك هناك بعض النصائح الصحيحة المهمة للحصول على أقوى تأثير، وظهور علامات الشفاء بعد قراءة سورة البقرة وهي ان تكون النية موجودة ،  وايضا عدم قراءة السورة في الهواء.

شروط قراءة سورة البقرة للتأثير على المس

بالتأكيد لا يشترط أن يكون قارئ الرقية الشرعية من بيت الرسول صلى الله عليه وسلم ، فقد يكون غريبا عليهم ويؤديها. والأهم أن يكون على علم بشروط التحصين والعلاج بالرقية الشرعية، ويفضل في منتصف الليل أو قبل النوم مباشرة.

تعتبر سورة البقرة من اكثر السورة التي يقوم الانسان علي سماع هذا السورة  كي يتم  حمايته من الجن والحسد، ويعتبر الكثير ان سورة البقرة تقوم بحمايه الشخص من السحر والجن، ويجب ان تعرف ان الله سبحانه وتعالي قادر علي كل شى ولا احد قادر علي ضرر الانسان اذ كان الله سبحانه وتعالي مع الانسان.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.