هل يجوز التبرع بالاعضاء بعد الموت إسلام ويب

هل يجوز التبرع بالاعضاء بعد الموت إسلام ويب

هل يجوز التبرع بالأعضاء بعد الموت إسلام ويب، يعتبر التبرع بالأعضاء من الأسئلة الشائعة، وينبغي على المسلمين معرفة الإجابة الكافية والوافية والشرعية، وتطور العلم في الحديث عن بيع الأعضاء أمرا منتشرا، ومنهم من يتبرع من أجل المال ومنهم من اجل الإنسانية ومنهم من يتبرع بأعضائه بعد وفاته ولا يعلمون المسلمين عن حكمه بالشريعة الإسلامية ولكن هناك الكثير من الأسئلة الأكثر شيوعا، يجوز التبرع بالأعضاء بعد الموت وما حكمها .

التبرع بالأعضاء حرام في الشريعة

التبرع بالأعضاء البشرية بعد موافقة الشخص ليس حراما ولا يجوز بيع الأعضاء مقابل المال الا اذا كان الانسان مريض وبحاجة الى مقابل للضرورة ويجب أن يكون بشروط محددة منها:

  • أن تكون الأعضاء ليست تناسلية.
  • أن يكون المتبرع بالغ وعاقل ليس للمجنون أو ذاهب العقل بالتبرع.
  • ان يكون من نفس الدم ليس للكافر حربيا ان يتبرع لكافر مسلم.
  • ان يكون تبرع الأعضاء بطريقة مشروعة وليس لإهانة كرامة الشخص.

حكم التبرع بالأعضاء بعد الموت اسلام ويب

مسألة التبرع بالأعضاء بعد الموت من المسائل المهمة لمعرفة الأشخاص بهذا الحكم منهم من أجاز ومنهم من حرم، وسنذكر بعض أراء مراكز الإفتاء في العالم الإسلامي:

  • لا يجوز للمسلم بالتبرع بع الموت في أعضائه ويجب أن يكون الشخص مالك لجسده حتى يتبرع به ولا يجوز للإنسان بالتبرع بعد موته.
  • ابن باز يرى أن تبرع بالأعضاء في الحياة أم بعد الموت منهم من العلماء من جاز التبرع ومنهم من منعه ويرى ابن باز لا يجوز للمسلم التصرف بجسده لأنه ليس ملكه وهو ملك لله.
  • هنا من أجاز التبرع لغير المسلمين ولا يوجد للمسلم التبرع سواء كان حي أو ميت.

هل يجوز الوصية بالتبرع بالأعضاء

نجد أن العديد من الافراد يكتبون وصية بتبرع أعضائهم بعد موتهم ويمكن لأشخاص الانتفاع بالأعضاء، ومما يصيب الجسد بالتلف والدمار والقول الراجح يجوز بالبيع الأعضاء ولكن بضوابط يجب العمل بها عند عملية التبرع ولا يجوز التبرع بأعضاء الجهاز العصبي ويمكن التبرع بالكلى والقلب والنخاع ولا يؤثر على اختلاط الانساب، ولا يجوز التبرع من أشخاص بسبب ضغوطات قامت عليهم ممن اتجاه اخرون.

يعتبر مسألة التبرع من المسائل المهمة في معرفة جوازها أو تحريمها وأجمع العلماء على جوازها بشروط معينة ولس مقابل أخد مال أو مكتوب بوصية أشخاص خوفا من اختلاط أنساب .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.